باشراف البدويهى واستاذ بجامعة كنتاكى الأمريكية رسالة دكتوراة بجامعة الأزهر تضع نهاية لتأكل جذور قواطع الأسنان


ناقش الطبيب أحمد محمد عبد المنعم أبو النور المدرس المساعد بقسم تقويم الأسنان بكلية طب الأسنان بنين جامعة الأزهر بالقاهرة رسالة دكتوراة تحت عنوان ،
( تأكل جذور القواطع لقوى الانغراس المستمرة والمتبددة دراسة اكلينيكية واشعاعية )
أشرف على الرسالة الدكتور أشرف عطية على البدويهى نائب رئيس جامعة الأزهر للدراسات العليا والبحوث والمشرف العام على قطاع المستشفيات ، والدكتور جيمس هارتسفيلد استاذ تقويم الأسنان بجامعة كنتاكى بالولايات المتحدة الأمريكية والدكتور فاروق أحمد حسين استاذ مساعد تقويم الأسنان بكلية طب الأسنان بنين جامعة الأزهر بالقاهرة ، الدكتور عصام محمد ناصف استاذ التقويم بكلية طب الاسنان جامعة القاهرة ، مناقشا خارجيا ، الدكتور حسام الدين منير استاذ التقويم المتفرغ بكلية طب الاسنان جامعة الازهر مناقش داخلى ،
فى البداية أوضح الباحث أن ظاهرة تأكل الزروة الجذرية تعد من أكثر التحديات التى تواجة أطباء تقويم الأسنان ومن هنا كانت أهمية الرسالة فى أنها إضافة جديدة وقيمة فى مجال التقويم مشيرا إلى أن الرسالة تم إنجازها على ثلاثة مراحل الاولى بدأت بالعلاج التقويمى لمجموعة من المرضى بقسم تقويم الأسنان بكلية طب الأسنان بنين جامعة الأزهر بالقاهرة بدون أى مقابل مادى وبالمجان ، وتضمنت المرحلة الثانية عمل تحليل ثلاثى الأبعاد والذى يمثل أحدث وسيلة علمية لتقييم تأكل الذروة السنية وقد تم إجراء ذلك الجزء فى جامعة إنديانا بالولايات المتحدة ،واكتمل البحث العلمى من خلال إنجاز الجزء الثالث والذى تم اجرائة بوحدة الاحصاء بجامعة كنتاكى بالولايات المتحدة الأمريكية وباشراف من الدكتور جيمس هارتسفيلد استاذ تقويم الأسنان بجامعة كنتاكى بالولايات المتحدة الأمريكية والمشرف الخارجى على الراسالة ،
وفى النهاية أكد الدكتور أشرف عطية على البدويهى نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث أن التوجه الجديد هو دعم البحث العلمى وربطة بحاجات المجتمع فى اطار الخطة البحثية للدولة ، مشيرا إلى أن توجة مؤسسة الأزهر الشريف برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر هو دعم البحث العلمى وشباب الباحثين فى جميع المجالات العلمية والتطبيقية ومد يد العون لهم بهدف الإطلاع على كل ماهو جديد وحديث فى كل المجالات العلمية مشددا على ضرورة مراعاة أن تجمع البحوث العلمية بين الأصالة والمعاصرة ، وفى نهاية المناقشة أشادت اللجنة بموضوع البحث والجهد المبذول فى الرسالة لافتا انه نتاج للتعاون بين جامعة الأزهر والمؤسسات البحثية والجامعات على مستوى العالم ، مثمن هذا الجهد العلمى الذى يعد إضافة حقيقية للبحث العلمى فى جامعة الأزهر الشريف .